موقع النفط والغاز الطبيعي العربي

 

 

 
  الصفحة الرئيسية > قسم الدراسات

اقتصاديات الانتاج في الصناعة الاستخراجية

نايف عبوش
ماجستير في العلوم الاقتصادية

 

قبل البدء بتناول هذا المبحث،لعل من المفيد الإشارة في هذا المجال، الى ان النظرية ألاقتصادية تؤسس الى اعتماد المبدأ القائل، بأن انتاج أي سلعة يتطلب تضافر،او مزج عدد من عناصر الإنتاج،لتأمين الحصول على السلعة، في صورة منتج نهائي.وشاع استخدام تعريف الإنتاج في ضوء ذلك المبدأ، بأنه(خلق المنفعة او زيادتها).

 وفي صناعة استخراج المعادن ألمنجمية،حيث ينصرف الانتاج فيها الى تعظيم المنفعة،فان عنصر الانتاج الاساسي الذي هو الأرض، كموضع للمكمن، يحتضن في باطنه مجانا، المخزون من ترسبات خام المعدن كاحتياطي مؤكد،قابل للاستخراج بعد ان تثبت دراسات الجدوى الفنية، والاقتصادية امكانية استغلاله فنيا وتجاريا،وكمكان لبناء المنشات الصناعية،والبنى الأرتكازية فوق سطحه،يكتسب اهمية خاصة، ويعتبر بلا شك من بين اهم عناصر الانتاج في هذه الصناعة بسبب تلك الخواص ، بالإضافة الى عنصر الانتاج الاخر ممثلا بالعمالة المستخدمة بكل مستويات مهارتها،في حين يحظى رأس المال المستثمر بكل توصيفاته، الثابت منه كمعدات، ومكائن،وأجهزة،وآلات،والمتغير منه كالمواد الاولية والتشغيلية باهتمام صناع القرار في الصناعة الاستخراجية، بسبب كونها صناعة مكثفة لراس المال، الذي تكتنفه مخاطر مكثفة في هذه الصناعة، مما يتطلب احاطته بعناية فائقة في مرحلة تقييم العائدعلى الاستثمار، لتفادي عنصر المخاطرة بطول فترة التفريخ. وتتضافر هذه العناصر مع بعضها البعض،في إطار تكنيك إنتاجي معين، لاستخراج المعدن الخام، الذي هو هبة الموضع، وتصفيته،لتعظيم منفعته، لكي يطرح في السوق بعد ذلك،سلعة قابلة للتداول التجاري، وصالحة للاستخدام الصناعي،مثل سلعة النفط، والكبريت، والفوسفات، والحديد.

وللتدليل على نسب معاملات الانتاج اللازمة، لإنتاج السلع،ومنها المعادن، فأنه لابد من الرجوع الى دالة الانتاج الخاصة بتلك السلعة. والفكرة التي تنبني عليها دالة الانتاج ،هي فكرة هندسية تكنولوجية ابتداء، ولكنها عندما تدخل العملية الانتاجية موضع التنفيذ، فان الدالة تصبح عندئذ مشكلة اقتصادية، تتعلق بالتوطن الأمثل، وإقلال التكاليف، وتعظيم العوائد، وفق المعايير المعتمدة في تقييم اقتصاديات الإنتاج عند تخطيط المشاريع الصناعية.

وتعكس دالة انتاج المشروع الصناعي ايا كان، العلاقة القائمة بين مخرجات المشروع من السلع، وبين الكميات المستخدمة، من عناصر الانتاج اللازمة لإنتاج السلعة. ولذلك فأن اسلوب الانتاج على مستوى المشروع الصناعي،يعرف بأنه نسب عوامل الانتاج المستخدمة فيه، لإنتاج السلعة، او تكوينها،او تعظيم منفعتها،وبهذا المفهوم فانه يحد درجة التشابك القائمة بين مدخلات الانتاج ومخرجاته.

وبالنسبة لأسلوب انتاج المعدن الخام من حقل منجمي ما، فان تعظيم الانتاج بعوامل الانتاج المتاحة الى اقصى حد ممكن،او اقلال نفقات الانتاج الى ادنى حد ممكن، ووقفا لضوابط تكنيك الانتاج المستخدم لتعدين الخام من ذلك الحقل،يبقيان الهدف الأساسي الذي تسعى ادارة هذه الصناعة، الى تحقيقه، من وراء نشاطها الانتاجي.

وتعتمد عملية انتاج المعدن الخام من حقل الاستخراج المعني،على الكثير من المتغيرات المستقلة، التي تمثل ثوابت معاملات الانتاج في فترة زمنية معينة، وتحكمها في الواقع قيود ومحددات الفن الانتاجي المستخدم،وهي عوامل قابلة للتحكم والسيطرة،اضافة الى الكثير من المتغيرات الأخرى المرتبطة بالطبيعة ألجيولوجية لتكوين وتركيب ذلك الحقل، والتي يمكن ان يطلق عليها، عوامل ما وراء الفن الانتاجي،وهي متغيرات خارج السيطرة المباشرة،وتتطلب معالجات فنية،وتكنولوجية معقدة،ومكلفة،سواء على المستوى الميداني للحقل،او على مستوى استقدام وحدات المسلك   التكنولوجي الموردة،والتي ينبغي ان تكون مصممة لاستقبال مدخلات المعدن  الخام المزمع تعدينه ،بشكل يتلائم مع طبيعة تلك الاشكالات،بما يقلل من نسب الفاقد،ويرفع معاملات الاستخراج والاستخلاص الى اعلى حد ممكن.

 
     

المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن وجهة نظر أصحابها - أتفاقية الأستخدام
كل الحقوق محفوظة ®2012 لموقع النفط والغاز الطبيعي العربي